نبذة تاريخية

تأسست اللجنة الأولمبية العربية السعودية عام 1384هـ الموافق 1964م، وهي هيئة عليا ذات شخصية اعتبارية مستقلة ترعاها الدولة وتساعدها على تحقيق أهدافها، وهي الهيئة الوحيدة التي تمثل المملكة في المنظمات الأولمبية القارية والدولية.
في عام 1965م، وبعد أن توفر للمملكة خمسة اتحادات وطنية أعضاء بالاتحادات الدولية، وهي: (ألعاب القوى-كرة القدم-الكرة الطائرة-كرة السلة-الدراجات) انضمت إلى عضوية اللجنة الأولمبية الدولية. ومن فترة 1964م إلى 2021م، كان هناك عشر رؤوساء للجنة الأولمبية العربية السعودية. وفي شهر ديسمبر من عام 2021م تم دمج اللجنة الأولمبية واللجنة البارالمبية تحت كيان واحد بأسم: اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية.
ويذكر أن عدد المؤسسات الرياضية اليوم بالمملكة يبلغ 97 اتحاد ولجنة ورابطة.
التاريخ
تم إنشاء اللجنة الأولمبية السعودية في عام 1964 وتم الاعتراف بها في عام 1965 تحت إشراف المجلس الأولمبي الآسيوي، وتم احتضان الحركة والقيم الأولمبية من خلال تطوير وتعزيز وحماية الحركة الأولمبية في السعودية بما يتوافق مع الميثاق الأولمبي.
في الفترة من 1964 إلى 2020 ، كان هناك إحدى عشر رئيساً للجنة الأولمبية العربية السعودية بدءً من الدكتور صالح بن ناصر (1964-1966)، ثم معالي الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله أبا الخيل -رحمه الله- (1966-1968)، ثم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- (1968-1972)، ثم معالي الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله أبا الخيل -رحمه الله- للمرة الثانية (1972-1974)، ثم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز -رحمه الله- (1974-1999)، ثم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز (1999-2011)، ثم الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبد العزيز (2011-2014)، ثم صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن مساعد بن عبد العزيز (2014-2017)، تلاه معالي الأستاذ محمد بن عبدالملك آل الشيخ (2017)، ثم معالي المستشار تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ (2017-2019) وأخيراً صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل (2019 إلى الوقت الحاضر).
وكان هناك إحدى عشر اميناً للجنة الأولمبية بدءً بصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود (1964-1971)، ثم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز (1971-1975)، ثم الأستاذ عثمان بن محمد السعد (1975-1992)، ثم الأستاذ سليمان بن عبدالرحمن الجبهان (1992-2000)، ثم الدكتور راشد بن حمد الحريول (2000-2012)، ثم الأستاذ محمد بن حسن المسحل (2012-2015)، ثم الأستاذ عبدالله بن إبراهيم المصيليخ (2015-2015)، ثم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالحكيم بن مساعد بن عبدالعزيز (2015-2016)، ثم م.حسام بن علي القرشي (2016-2016)، ثم الأستاذ عبدالله بن يوسف الغامدي (2016-2017)، ثم الأستاذ عبدالعزيز بن محمد العنزي (2017- 2021) ثم صاحب السمو الأمير فهد بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد (2021-حتى اليوم).
فترات رئاسة اللجنة الأولمبية السعودية
١- الدكتور صالح بن ناصر (1964-1966)
بدأت القصة عندما حضر وفد برئاسة الدكتور صالح بن ناصر (عُرف لاحقاً باسم أول رئيس للجنة الأولمبية السعودية)، الدورة الثانية والستين للجنة الأولمبية الدولية حيث تم التصويت على قبول عضوية اللجنة الأولمبية السعودية بعد ايفائها للمتطلبات اللازمة بوجود اتحادات كرة القدم وكرة السلة والدراجات وألعاب القوى والكرة الطائرة، والتي تُعرف باسم اقدم الاتحادات بالمملكة.
٢- معالي الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله أبا الخيل (1966-1968)
انتخبت الجمعية العمومية للجنة الأولمبية العربية السعودية معالي الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله أبا الخيل -رحمه الله- وزير العمل في ذلك الوقت ليكون ثاني رئيس للجنة الأولمبية العربية السعودية بعد الدكتور صالح بن ناصر لدمج الحركة الأولمبية في أسلوب الحياة العمالي السعودي في أواخر الستينيات.
٣- صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله الفيصل (1968-1972)
خلال فترة الأمير عبدالله، تمكّنت اللجنة الأولمبية السعودية من إعداد أول وفد رياضي على الإطلاق للمشاركة في الألعاب الأولمبية الصيفية التي أقيمت في ميونيخ عام 1972 بإرسال 7 رياضيين من الاتحاد السعودي لألعاب القوى.
٤- معالي الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله أبا الخيل (1972-1974)
تم إعادة انتخاب الشيخ عبد الرحمن مرة أخرى كرئيس بعد دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لمدة عام واحد فقط.
٥- صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز(1974-1999)
تم انتخاب صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- عن عمر يناهز 30 عاما وتولى المنصب من 1974 الى1999م.
وكان داعمًا للنشاط البدني وأسس اول فريق وطني رسمي لكرة القدم كما كان رئيسًا للاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، وقبل وفاته تولى منصب رئاسة اللجنة العليا لجائزة الدولة التقديرية في الأدب، والتي تشجع الشباب على الدراسة والبحث في مجال العلوم الرياضية.
في عام 1974 تمكن من إنشاء وزارة الشباب والرياضة (تحت مسمى الرئاسة العامة لرعاية الشباب) وتولى رئاستها.
وقد تولى قيادة العديد من المنظمات الرياضية داخليًا وخارجيًا، طوال 28 عامًا من مسيرته المهنية، مثل الاتحاد العربي للرياضة (الآن اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية) والاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي والاتحاد العربي لكرة القدم واللجنة الدولية للحفاظ على التراث الإسلامي واللجنة الأولمبية السعودية والاتحاد السعودي لكرة القدم والاتحاد الرياضي السعودي لذوي الاحتياجات الخاصة والاتحاد السعودي للفروسية وجمعية بيوت الشباب الوطنية والعديد من المنظمات الأخرى، إضافة إلى كونه أحد أبرز أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية من 1983 الى 1999.
اعتمد الأمير فيصل سلسلة من خطط التنمية الخمسية، والتي من خلالها تم تنفيذ مشاريع البنية التحتية الرياضية الكبيرة التي تضم حوالي 150 ناديًا و13 مجمعًا رياضيًا ضخمًا و21 بيت شباب ومعهد اعداد القادة الرياضي ومستشفى للطب الرياضي وعشرات المرافق الرياضية العامة.
خلال سنوات قيادته، ازداد عدد الشباب الذين يمارسون الرياضة المنظمة بشكل كبير، وتحت إشرافه قدمت المملكة العربية السعودية أول ظهور رسمي لها في دورة الألعاب الأولمبية في لوس أنجلوس 1984.
بدأت البلاد تسيطر على الساحة الآسيوية في كرة القدم والعديد من الرياضات الأخرى في أوائل الثمانينيات، ومن أبرز إنجازاته كأس العالم للناشئين (1989)، كأس آسيا لكرة القدم (1984-1988-1996)، كأس آسيا لكرة القدم للشباب (1986-1992) وكأس آسيا لكرة القدم للناشئين (1985-1988)، إضافة إلى تأهل المنتخب السعودي لكرة القدم لدور الـ16 في مشاركته الأولى بكأس العالم عام 1994م.
لقد كان الأمير فيصل بن فهد -رحمه الله-، عنصراً أساسياً في إنشاء كأس الملك فهد للقارات لكرة القدم "فيفا"، قبل ان يتم تغيير مسماه إلى بطولة كأس القارات، حيث تم تنظيم أول نسختين في المملكة العربية السعودية.
اعترف قادة الحركة الأولمبية بتفرد هذه الشخصية حيث تم ترشيحه للانضمام إلى عضوية اللجنة الأولمبية الدولية في عام 1983، وأصبح عضوًا مؤثرًا يقود مجموعة صغيرة من 12 عضوًا عربيًا من أجل التعزيز والترويج للأهداف الأولمبية في العالم العربي، بالإضافة إلى مساهمته في إنشاء المتحف الأولمبي الدولي في لوزان.
٦- صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز (1999-2011)
شهدت فترة الأمير سلطان بن فهد العديد من الإنجازات العالمية، وبالتحديد على مستوى الدورات الأولمبية؛ والمتمثل في حصول المملكة على أول ميدالية اولمبية في مشاركاتها في دورات الألعاب الأولمبية عبر لاعب المنتخب السعودي العداء هادي صوعان الذي نال المركز الثاني والميدالية الفضية لسباق 400م حواجز في دورة الألعاب الأولمبية (سيدني2000)، ثم اتبعها زميله الفارس خالد العيد بالميدالية الثانية والبرونزية الأولى للمملكة وذلك في منافسات الفروسية لقفز الحواجز للفردي.
في عام 2010م نالت الفارسة السعودية دلما ملحس للميدالية البرونزية في منافسات قفز الحواجز في دورة الألعاب الأولمبية الأولى للشباب في سنغافورة عام 2010م، عطفاً على الإنجازات العديدة في دورات الألعاب الآسيوية.
وعلى مستوى كرة القدم نال المنتخب السعودي المركز الثاني في بطولة كأس آسيا مرتين، الأولى عام 2000م في بيروت، والثانية عام 2007م في اندونيسيا.
٧- صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبد العزيز (2011-2014)
تم انتخاب الأمير نواف بن فيصل نجل الأمير فيصل بن فهد عن عمر يناهز 33 عامًا بعد استقالة الأمير سلطان، وقد تم تعيينه في عام 2002 كعضو في لجنة العلاقات الدولية التابعة للجنة الأولمبية الدولية.
على الرغم من فترة رئاسة سموه القصيرة، إلا أن فترته شهدت أكبر تطور في التواصل مع الشباب سواء كان بشكل مباشر او عبر شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أصبح عضوًا نشطًا للغاية وواحدًا من أكثر القادة الرياضيين متابعة على شبكات التواصل الاجتماعي، وبذلك عُد أول قائد رياضي في المنطقة العربية يبادر بمثل هذه المبادرة، وكان يعمل على سد الفجوة بين الشباب والمسؤولين، وشجع موظفيه على أن يحذوا حذوه، ولهذا أطلق عليه لقب "أمير الشباب".
شهدت فترة سموه مشاركة المرأة للمرة الأولى في الدورات الأولمبية عندما سمح لامرأتين بالمنافسة في دورة الألعاب الأولمبية لندن 2012م اللاعبتان وجدان شهرخاني في الجودو وسارة عطار في ألعاب القوى، وهي ذات الدورة التي انتزعت فيها المملكة الميدالية الأولمبية الثالثة في تاريخها بنيل منتخب الفروسية والمكون من: الأمير عبدالله بن متعب ورمزي الدهامي وكمال باحمدان وعبدالله الشربتلي للميدالية البرونزية في منافسات قفز الحواجز للفرق.
وقد بلغ عدد الاتحادات الرياضية السعودية خلال هذه الفترة 32 اتحاداً رياضياً.
٨- صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن مساعد بن عبد العزيز (2014-2017)
على الرغم من قصر فترة رئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله، إلا انه رسم الخطوط العريضة للرؤساء الذين أتوا بعده، من ضمنها:
• برنامج ذهب 2020 لإعداد الرياضيين الأولمبيين.
• استقلال الاتحادات الرياضية السعودية.
• تنفيذ استراتيجيات وخطط وورش عمل جديدة لتعزيز العمل في اللجنة الأولمبية بالإضافة إلى حل العديد من المشاكل المالية التي كانت تعيق عمل اتحاد كرة القدم.
• زيادة نسبة 15٪ في توظيف النساء في وزارة الرياضة.
٩- معالي الشيخ محمد بن عبد الملك ال الشيخ (2017-2017)
تأهل في فترة معاليه، المنتخب السعودي لكرة القدم إلى مونديال كأس العالم 2018م للمرة الخامسة في تاريخه.
١٠- معالي المستشار تركي بن عبد المحسن آل الشيخ (2017 – 2019)
بعد الإعلان عن رؤية المملكة 2030، بدأ معالي المستشار تركي آل الشيخ باستراتيجية جديدة ركزت على زيادة المشاركة المجتمعية بالرياضة من أجل المتعة والترفيه.
لذلك ازدهر الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية (الرياضة للجميع لاحقاً) والذي كانت ترأسه صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان وهي أول امرأة يتم تعيينها في هذا المنصب، حيث أقيمت العديد من الفعاليات الرياضية المجتمعية مثل ماراثون الرياض الدولي، وبطولة المملكة للبلوت، والمهرجان الدولي للرياضات الإلكترونية وغيرها.
على الصعيد المحلي، كان أحد أولى قرارات معالي المستشار تركي آل الشيخ خلال هذه الفترة هو عقد اتفاقية مع شركة الاتصالات السعودية والاتحاد السعودي لكرة القدم لأغراض الرعاية والتسويق بميزانية قدرها 660 مليون ريال سعودي، وهي أكبر صفقة في رعاية الاتحاد السعودي لكرة القدم.
وشهدت فترة تركي آل الشيخ دخول المرأة للملاعب كمتفرج ضمن الجمهور، وذلك في أوائل عام 2018م، بالإضافة إلى ذلك، تم إيلاء اهتمام خاص لدعم المدربين الوطنيين وتحسين القاعدة الشعبية للرياضة في جميع أنحاء المملكة. وإنشاء 32 اتحادًا رياضيًا جديدًا بالمملكة، ليصبح عدد الاتحادات السعودية 64 اتحاد.
على الصعيد العربي، استطاع معالي تركي آل الشيخ رفع الحظر عن اللجنة الأولمبية الكويتية، والملاعب الرياضية العراقية، ودعم الاتحاد الرياضي الفلسطيني بمليون دولار.
محليًا، استضافت المملكة العربية السعودية خلال فترة رئاسته كأس السوبر الإيطالي بين ميلان ويوفنتوس، وكأس محمد علي كلاي للملاكمة، وكأس الملك سلمان للشطرنج.
ونظرًا للتحول الهائل في الرياضة، تم إدراك العمل الذي حققته الأولمبية السعودية، مما شجع اللجنة الأولمبية الدولية في عام 2018، على منح ثلاث عضويات جديدة للمملكة العربية السعودية في اللجنة الأولمبية الدولية على النحو التالي: تعيين الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل في لجنة التسويق باللجنة الأولمبية الدولية، وتعيين الأميرة ريما بنت بندر آل سعود في لجنة المرأة والرياضة باللجنة الأولمبية الدولية، والأمير فهد بن جلوي في لجنة الشؤون العامة والتنمية الاجتماعية باللجنة الأولمبية الدولية.
وفي العام نفسه، حسم لاعب الكاراتيه محمد عسيري للمملكة العربية السعودية الميدالية الذهبية في أولمبياد الشباب في بوينس آيرس عن فئة وزن 61 كجم.
١١- صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل (2019 إلى الوقت الحاضر)
صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل هو رياضي وسائق رالي شغوف عن ظهر قلب، أصبح رئيسًا للجنة الاولمبية السعودية في سن مبكر، وذلك ليعكس رؤية السعودية 2030 التي تسعى إلى تشجيع الرياضة وزيادة نسبة المشاركة من 13٪ إلى 40٪ من الشباب والمجتمع.
في فترة رئاسته شهدت المملكة العربية السعودية حركة تاريخية عندما أصبح الأمير عبد العزيز أول وزير للرياضة بعد تحويل الهيئة العامة للرياضة إلى وزارة للرياضة في فبراير 2020.
وفي فترة سموه تلقى حوالي 170 ناديًا رياضيًا دعمًا ماليًا يبلغ 2.5 مليار ريال، بما في ذلك رصد مبلغ مخصص للرياضات الأخرى غير كرة القدم، لتمهيد الطريق أمام جميع الرياضيين لممارسة الرياضة التي يفضلونها دون مواجهة أي عقبات.
وشهدت هذه الفترة مشاركة مجموعة من الوفود النسائية مكون من أكثر من 100 امرأة، منهم رياضيات ومدربات وإداريات في دورة الألعاب النسائية السادسة لمجلس التعاون الخليجي في الكويت في أكتوبر 2019.
ونظراً لأهمية التواصل مع الشباب، حرص سموه على سماع جميع اصوات الشباب الرياضيين وآرائهم من خلال تدشين لجنة الرياضيين التي تتضمن مجموعة من الرياضيين والمتخصصين في مختلف الاتحادات الرياضية في عام 2019.
وفي فترة سموه، تحقق للمملكة العديد من الإنجازات الرياضية، ابرزها، الفوز باستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2034م، ودورة الألعاب العالمية للفنون القتالية 2023م، ودورة الألعاب الآسيوية للصالات والفنون القتالية 2025م، وتحقيق المملكة للميدالية الأولمبية الرابعة في تاريخها عبر اللاعب طارق حامدي في مسابقة الكاراتيه في أولمبياد طوكيو2020.
كما شهدت فترة سموه، إطلاق استراتيجية دعم الاتحادات الرياضية وبرنامج تطوير رياضيي النخبة بمبلغ قُدر بمليارين و 600 مليون ريال سعودي.
وأصدر سموه في العام 2021م، قراراً بدمج اللجنة الأولمبية العربية السعودية، باللجنة البارالمبية السعودية، لتصبحان كيان واحد باسم: اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية، وارتفع عدد الاتحادات واللجان والروابط الرياضية خلال فترة رئاسته إلى 97 اتحاد ولجنة ورابطة رياضية.
مشاركات اللجنة
• شاركت اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية في العديد من الأحداث والمؤتمرات التي تنظمها اللجنة الأولمبية الدولية واتحاد اللجان الأولمبية الوطنية واللجنة الأولمبية الآسيوية في مجالات التعليم الأولمبي، والرياضة النسائية، والفن والثقافة، والبيئة، والسلام والتنمية.
• منذ عام 1968، شاركت اللجنة الأولمبية السعودية في جميع الألعاب الأولمبية الصيفية، باستثناء أولمبياد موسكو 1980م بالإضافة إلى مشاركتها في الألعاب الأولمبية للشباب "سنغافورة 2010" و "نانجينغ 2014".
• شاركت في الألعاب الآسيوية منذ عام 1978 بالإضافة إلى الألعاب الأخرى التي تنظم ضمن إطار المجلس الأولمبي الآسيوي؛ مثل الألعاب الآسيوية الداخلية والفنون القتالية، وألعاب الشواطئ الآسيوية، وألعاب الشباب الآسيوية، وألعاب غرب آسيا.
• شاركت أيضاً في دورات الألعاب العربية.
• كانت المملكة العربية السعودية من المساهمين الرئيسيين في إنشاء المتحف الأولمبي عام 1993.

Our Mission

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetuer adipiscing elit, sed diam nonummy nibh euismod tincidunt ut laoreet dolore magna aliquam erat volutpat. Ut wisi enim ad minim veniam, quis nostrud exerci tation ullamcorper suscipit lobortis nisl ut aliquip ex ea commodo consequat.

About Us

Sed ut perspiciatis unde omnis iste natus error sit voluptatem accusantium doloremque laudantium, totam rem aperiam, eaque ipsa quae ab illo inventore veritatis et quasi architecto beatae vitae dicta sunt explicabo. Nemo enim ipsam voluptatem quia voluptas sit aspernatur

Sed ut perspiciatis unde omnis iste natus error sit voluptatem accusantium doloremque laudantium, totam rem aperiam, eaque ipsa quae ab illo inventore veritatis et quasi architecto beatae vitae dicta sunt explicabo. Nemo enim ipsam voluptatem quia voluptas sit aspernatur aut odit aut fugit

Signature under photo

Sed ut perspiciatis unde omnis iste natus error sit voluptatem accusantium doloremque laudantium, totam rem aperiam, eaque ipsa quae ab illo inventore veritatis et quasi architecto beatae vitae dicta sunt explicabo. Nemo enim ipsam voluptatem quia voluptas sit aspernatur aut odit aut fugit

Our Numbers

3

اللجنة الأولمبية السعودية

لجنة الرياضيين.
لجنة الإعلام والتسويق.
لجنة المرأة.

12

المشاركات الاولمبية

1972, 1976, 1984, 1988, 1992, 1996, 2000, 2004, 2008, 2012, 2016
2020 مؤجل (جائحة كورونا)

66

مجموع الميداليات الأولمبية

تشمل الميداليات الذهبية، والفضية والبرونزية