بفضية حامدي..المملكة تختتم مشاركتها في أولمبياد طوكيو 2020

7 | Aug

سجّل لاعب المنتخب السعودي للكاراتيه طارق حامدي إنجاز جديد للرياضة السعودية بتحقيقه للميدالية الفضية في مسابقة الكاراتيه لوزن 75كجم ضمن منافسات دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الثانية والثلاثون التي تختتم غداً الأحد بالعاصمة اليابانية طوكيو.
وجاء تحقيق حامدي للفضية بعد قرار فني من لجنة التحكيم في المباراة النهائية أمام الإيراني سجاد بعد أن كانت النتيجة تسير لصالح حامدي بأربعة نقاط مقابل واحدة، إلى أن تدخل الفريق الطبي بعد سقوط الإيراني أمام ضربات حامدي الخاطفة، ليعتبر الحكم التركي النتيجة ملغية ويعلن فوز حامدي بالفضية.
وكان حامدي قد وصل للنهائي، بعد تأهله كثاني مجموعته لنصف النهائي، بخسارته أمام الكرواتي بنتيجة (3-2) في أولى مواجهاته، وفوزه على الأمريكي براين (4-1) والكندي دانيال (10-3) وتعادله أمام سجاد بنتيجة (0-0)، ليتغلب على المصنف السادس عالمياً، الياباني آراغا في دور نصف النهائي بنتيجة (2-0).
من جهته أعلن سمو رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل عن تقديم مكافأة الميدالية الذهبية والبالغة خمسة مليون ريال سعودي لطارق حامدي، نظير استحقاقه للفوز بالمركز الأول والميدالية الذهبية.
ورفع سمو الرئيس خالص التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله-، على ماتحقق من انجاز غاب عن رياضة المملكة منذ 9 أعوام.
وقال أن الاهتمام والدعم غير المحدود من القيادة الحكيمة ساهم في هذا الإنجاز الكبير الذي يسجل بأسم الوطن. 
وقال طارق حامدي في المؤتمر الصحفي الذي أعقب التتويج، أنه راضي عن مستواه وكان الأقرب للذهبية، إلا أنه يحترم قرار لجنة التحكيم الذي حال دون ذلك، مشدداً أن التأهل لدورة الألعاب الأولمبية صعب جداً وطموح كل رياضي، متمنياً أن تستمر لعبة الكاراتيه بالتواجد في الدورات الأولمبية.
وبهذه الميدالية التي حققها حامدي ارتفع رصيد المملكة من الميداليات الأولمبية لأربع ميداليات (2 فضية ومثلها برونزية)، فضية العداء هادي صوعان وبرونزية الفارس خالد العيد في سيدني 2000م، وبرونزية الفروسية لقفز الحواجز في لندن 2012م.